"مركز هرتسليا" استطلع آراء سعوديين ليكتشف أن إيران أكبر عدوهم وليست إسرائيل

2017-6-14 | خدمة العصر

نقل تقرير وكالة "اسوشيتد برس" أن مركزا إسرائيليا أجرى استطلاعا للرأي في السعودية، وكانت نتيجته أن الجمهور السعودي يشعر بالقلق إزاء تهديدات إيران و"داعش" أكثر من إسرائيل، وغالبيتهم تؤيد عرض السلام مع الكيان اليهودي.

ووفقا لتقرير الوكالة الإخبارية، يقدم الاستطلاع الذي أجراه "مركز هرتسليا متعدد التخصصات" للإسرائيليين لمحة نادرة عن المجتمع السعودي من الداخل، قد تبدل التصورات الإسرائيلية حول المملكة الصحراوية.

ووجد الاستطلاع أن 53 في المائة من السعوديين حددوا إيران بأنها عدوهم الرئيس، بينما ذكر 22 في المائة "داعش" و18 في المائة قالوا إسرائيل. وغطى الاستطلاع الذي أُجري بالتعاون مع جامعة ويسكونسن ميلووكي، 506 من السعوديين عبر الهاتف، وكان هامش الخطأ فيه 5 نقاط مئوية. وأنجزوه على مدى الأسبوعين الماضيين، ابتداء من أواخر مايو.

وأظهر استطلاع للرأي أيضا أن غالبية السعوديين ترى بأن على بلدهم أن تسعى للحصول على أسلحة نووية إذا حصلت إيران على قنبلة نووية. كما يدعم 85 في المائة منهم مبادرة السلام السعودية وتدعو للسلام مع إسرائيل مقابل الانسحاب الإسرائيلي الكامل إلى حدود ما قبل 1967.

وتشير النتائج إلى أن ثمة أرضية مشتركة بين السعودية وإسرائيل رئيس وزرائها، تحدث عنها نتنياهو في سياق نقده للاتفاق نووي بين إيران والقوى العالمية، وقال إن الاتفاق ترك الكثير من البنية التحتية النووية الإيرانية سليمة. وادعى أن دولا عربية لم يسمها، ويفترض أنها السعودية ودول الخليج الأخرى، تبادل مخاوفه.

ونقل التقرير عن "أليكس مينتز"، رئيس معهد هرتسليا للسياسة والإستراتيجية، وهو الذي أشرف على الدراسة، قوله: "تصورنا هنا في إسرائيل عن السعوديين ليس مطابقا تماما لما هم عليه..هناك تجانس كبير في المصالح والتهديدات..حتى إن بعضهم يرغب في الانضمام إلى القوات الإسرائيلية". وقال السائلون للمشاركين في الاستطلاع إنهم يعلمون في مركز "هرتسليا" ولكن لم يذكروا لهم أنهم  إسرائيليون.

وقد أوضح المعهد، الذي أنجز دراسات مماثلة في العام الماضي واستطلع إيرانيين وسكان غزة، أنه يعتمد على المعلومات التي يجمعها من الدليل والمكتب السعودي للإحصاءات لاختيار عينات من 13 منطقة في البلاد بناء على عدد سكانها، وبلغت نسبة الاستجابة 22٪.

وأفاد "مينتز" أن النتائج الكاملة للاستطلاع سيُكشف عنها خلال الأسبوع المقبل في اللقاء السنوي ال15 للمعهد "مؤتمر هرتسليا"، وهو تجمع للنخبة العسكرية والسياسية الإسرائيلية.

ورغم أن إسرائيل والسعودية ليس بينهما اتصالات رسمية، فإن العلاقة بينهما قد توثقت في السنوات الأخيرة، وفقا للتقرير، ويرجع ذلك أساسا إلى القلق المشترك منها، ممثلا في إيران. وقد كر ربع المشاركين في الاستطلاع أن على إسرائيل والسعودية تشكيل قوة مشتركة لمحاربة إيران معا.

 

** رابط التقرير الأصلي: http://www.haaretz.com/middle-east-news/1.659775


تم غلق التعليقات على هذا الخبر