بعد هجوم أردوغان الأخير: أكبر وفد اقتصادي تركي يزور إسرائيل منذ 10 سنوات

2017-5-19 | خدمة العصر بعد هجوم أردوغان الأخير: أكبر وفد اقتصادي تركي يزور إسرائيل منذ 10 سنوات

تحدث متابعون أنه قبل أسبوع، هاجم أردوغان تل أبيب ووصفها بالعنصرية، حينها علق عضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، يؤاف غالنت، أن "لا شيء يبدو حقيقيا" في هجوم أردوغان الكلامي، لأنه "يخرج من حين لآخر بتصريحات انطلاقاً من مصالح سياسية (داخلية)، لكن عندما يصل الأمر إلى حدود التطبيق العملي، فأعتقد أن لتركيا مصالح أخرى".

وحصل ما توقعه السياسي الإسرائيلي، حيث وصل وفد اقتصادي تركي ضخم، هو الأرفع والأكبر منذ عشر سنوات، إلى إسرائيل ويضمّ أكثر من 120 من رجال الأعمال، من بينهم مصدّرون ومديرون لشركات تركية كبرى في مجالات الطاقة والبناء والطيران والغذاء والزراعة، الأمر الذي يشير إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية، وفقا لمحللين.

ترأس الوفد الاقتصادي التركي محمد بيوكيكس، الذي يشرف على إدارة شؤون مجلس المصدّرين في بلاده، وقد دعا إلى مضاعفة حجم التبادل التجاري لتركيا وإسرائيل خلال فترة زمنية لا تتجاوز خمس سنوات. وأشار في حديثه لصحيفة "جيروزاليم بوست" إلى أن الوقت قد حان "لتغيير نظرة الإسرائيليين تجاه الأتراك، وكذلك الأتراك تجاه الإسرائيليين". وأعرب عن ثقته بأن التجارة البينية بين البلدين يمكن أن تنمو من 3.9 مليارات دولار كما هي اليوم إلى أكثر من 10 مليارات دولار خلال السنوات الخمس المقبلة. وأوضح أن تعزيز العلاقات بين رجال الأعمال الإسرائيليين والأتراك، لا يؤثر إيجابا في السوق التجارية وحسب، بل أيضاً في العلاقات السياسية، وعلى نحو متزايد.

وتزامنت زيارة الوفد التركي مع نشر بيانات اقتصادية إسرائيلية تشير إلى أنه في الربع الأول من العام الجاري، ارتفعت الصادرات التركية إلى إسرائيل بنسبة 20 في المائة، فيما ارتفعت الصادرات الإسرائيلية إلى تركيا بنسبة 45 في المئة.

وتحدث "بيوكيكس" للصحيفة أن إسرائيل وتركيا تتمتعان بمزايا تكميلية في المجال الاقتصادي، وأشار إلى ضرورة أن يبدأ رجال الأعمال من الجانبين بتنفيذ مشروعات مشتركة وعدم الاقتصار على بيع متبادل للبضائع، قائلا: "نعتقد أن الإمكانات كبيرة إن جُمعت معاً، كذلك نعتقد أن العلاقات بين الدول تتحسن وفقاً لجهود رجال الأعمال".

وتشير بيانات غرفة التجارة الإسرائيلية، وفقا لمتابعين، إلى حجم تبادل تجاري كبير عام 2006، كاد أن يصل إلى 4 مليارات دولار، رغم أنه تراجع قياساً بعام 2015، بعد أن وصل إلى 4.1 مليارات. الصادرات الإسرائيلية إلى تركيا بلغت عام 2016، 1.3 مليار دولار، فيما بلغت الواردات من تركيا إلى إسرائيل 2.6 مليار دولار.

وتجدر الإشارة، وفقا لما أوردته تقارير صحفية، إلى أن الوفد الاقتصادي التركي يزور إسرائيل بتنسيق من قبل اتحاد غرف التجارة الإسرائيلية وغرفة التجارة الإسرائيلية ــ التركية ورابطة المصنعين ومعهد التصدير الإسرائيلي، إضافة إلى جهود خاصة بذلتها كل من وزارة الخارجية الإسرائيلية والتركية والسفارة التركية في إسرائيل.

** رابط التقرير الأصلي: http://www.jpost.com/Israel-News/Politics-And-Diplomacy/Turkish-industrial-leaders-call-for-trade-increase-with-Israel-490952


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

بوراق

طيب من زمن طويل تركيا لها علاقة مع الكيان الصهيوني، ما الجديد ؟ ثم إن السياسة مصالح، إذا ما العرب يتسابقون علي إرضاء العدو الصهيوني فتركيا ليست الإستثناء. العجيب أن إيران لم تطبع بعد العلاقات مع الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط هذا و الأخبار السارة ستأتينا من الرياض عبر صفقة القرون و ليس القرن و حكاية الذل فصولها متواصلة...