"هآرتس": ملك الأردن زوَد ترامب بمعلومات حساسة جدا عن "تنظيم الدولة"

2017-5-16 | خدمة العصر

أفادت صحيفة "هآرتس" أن مسئولى المخابرات الأمريكية حذروا نظراءهم الإسرائيليين من تبادل المعلومات مع إدارة ترامب. وذكَرت بهذا في سياق الحديث عن معلومات سرية جدا قدمها الرئيس الأمريكي ترامب لوزير الخارجية الروسي في زيارته لواشنطن، الأسبوع الماضي، عن عملية يخطط لها "تنظيم الدولة" انطلاقا من إحدى المناطق التي يسيطر عليها في سوريا.

وبعد ساعات من كشف صحيفة "واشنطن بوست" لهذا التسريب، أعلن البيت الأبيض أن أول جدول أعمال ترامب يوم الثلاثاء هو مكالمة هاتفية مع العاهل الأردني الملك عبد الله. وأثار هذا الإعلان تكهنات بأن الحليف الذي تضرر بسبب سلوك ترامب يمكن أن يكون الأردن، البلد الذي يلعب دورا هاما في المعركة ضد داعش.

ووصف ديك دوربين، عضو مجلس الشيوخ تصرف ترامب بـ"الخطير" و"المتهور". ووصف رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، بوب كوركر، المعلومات الواردة في صحيفة "واشنطن بوست" بأنها "مقلقة جدا" إذا كانت صحيحة.

وأفاد أحد المسئولين أن المعلومات الاستخبارية التي بحثها ترامب فى الاجتماع مع لافروف صُنفت "سرية جدا"، واحتجزت في "غرفة آمنة" لا يستطيع سوى عدد قليل من مسؤولي المخابرات الوصول إليها.

وبعد أن كشف ترامب عن المعلومات التي وصفها أحد المسؤولين بأنها عفوية، اتصل المسؤولون على الفور بوكالة المخابرات المركزية ووكالة الأمن القومي، وكلاهما مرتبط باتفاقيات مع عدد من أجهزة الاستخبارات المتحالفة، وأبلغهما بما حدث.

وقبل أيام من تنصيب الرئيس ترامب في 20 يناير، أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن مسؤولي المخابرات الإسرائيلية أثاروا مخاوف من أن المعلومات السرية المُقدمة لنظرائهم الأمريكيين في إدارة ترامب يمكن أن تُسرب إلى روسيا وإيران.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر