أمريكا قصفت مسجدا في صلاة العشاء في ريف حلب وكان عامرا بالمصلين

2017-3-17 | خدمة العصر أمريكا قصفت مسجدا في صلاة العشاء في ريف حلب وكان عامرا بالمصلين

نقل موقع Airwars الأمريكي عن مسؤولين عسكريين أمريكيين أن الضربة الجوية التي استهدفت مسجدا في ريف حلب وخلفت عشرات القتلى نفذتها طائرات أمريكية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس بمقتل 42 شخصا، ومن المتوقع أن يرتفع عدد القتلى، غالبيتهم مدنيون، وإصابة العشرات بجروح في قصف جوي على مسجد في بلدة الجينة في ريف حلب الغربي

وأظهر شريط فيديو لـ"قناة حلب اليوم" المحلية على يوتيوب حجم الدمار الذي تعرض له مسجد عمر بن الخطاب، إذ بدا المبنى مدمرا بشكل شبه كامل. وقال ناشطون محليون إن الغارة الجوية القاتلة استهدفت المسجد في صلاة العشاء، عندما كان المسجد عامرا بالمصلين، "ما يصل إلى 300 شخص"، كما تذكر بعض الروايات، وعلى هذا، فعدد القتلى أعلى بكثير.

وتضاربت التقارير الأولية بين من نسب الضربة للطائرات الروسية ومن اتهم طائرات الأسد الحربية، وأظهرت صور انتشرت على وسائل الإعلام الاجتماعية أجزاء أسلحة مماثلة لتلك التي وجدت في غارات سابقة لطائرات أمريكية من دون طيار في سوريا.

وقد أفاد موقع Airwars الأمريكي أنه أُبلغ من قبل القيادة المركزية الأمريكية (القيادة المركزية) أن الضربة قد نُفذت في وقت متأخر من يوم 16 مارس، ولكن في محافظة إدلب، وهي المحافظة التي تعرضت للجزء الأكبر من الغارات الجوية الأمريكية، منذ العام 2014، ضد أهداف مزعومة على صلة بتنظيم النصرة سابقا وفتح الشام حاليا، وتُنفذ هذه الحملة بالتوازي مع العمليات التي تشنها قوات التحالف لمكافحة داعش. ويُذكر أن هذه الضربات وما تخلفه من دمار وقتل تزايدت بشكل كبير منذ الخريف الماضي.

ومع ذلك، وفقا لتقرير الموقع، أوضح مسؤول أمريكي في وقت لاحق أن الغارة الأمريكية في قرية الجينة، التي تقع في ريف حلب الغربي، على بعد بضعة كيلومترات من الحدود مع إدلب.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر