"ديفونس وان": أمريكا قصفت العراق وسوريا بـ(24287) قنبلة في العام 2016م

2017-1-6 | خدمة العصر

أفاد موقع "ديفونس وان"، المعني بالشؤون العسكرية والتابع لمؤسسة "أتلانتيك" لوسائل الإعلام والإنترنت في واشنطن، أن العراق وسوريا هما الأكثر تعرضا للقصف الجوي الأمريكي.

مع قرب نهاية رئاسة أوباما، وفقا للتقرير، ستكثر التقديرات والتحليلات والتقويم لنهجه العسكري الخارجي، والذي ركز على خفض عدد القوات الأمريكية المقاتلة على الأرض (مع استثناء ملحوظ لأفغانستان)، ودعم الشركاء الأمنيين المحليين وإجازة التوسع في استخدام القوة الجوية

في العام الأخير للرئيس أوباما في الحكم، أسقطت الولايات المتحدة 26171 قنبلة في سبعة بلدان "مسلمة"، وهذا تقدير منخفض استنادا لبيانات الغارات الجوية الموثقة المتاحة في باكستان واليمن والصومال وليبيا، وفقط، و"الضربة" الواحدة، وفقا لتعريف وزارة الدفاع الأمريكية، يمكن أن تنطوي على قنابل متعددة أو ذخائر. وفي عام 2016، أسقطت الولايات المتحدة المزيد من القنابل على ليبيا أكثر من عام 2015 بحوالي 3027 قنبلة.

ووفقا للتقرير، فإن معظم القنابل (24287) أُسقطت العراق وسوريا. ويستند هذا الرقم إلى النسبة المئوية لمجموع الضربات الجوية للتحالف التي نفذت من قبل الولايات المتحدة في عام 2016 في حربها ضد "تنظيم الدولة".

واستنادا للبيانات التي نشرها البنتاغون، فإن أمريكا نفذت في عام 2016 حوالي 79 في المائة (5904) من الضربات الجوية للتحالف على العراق وسوريا، والتي تبلغ معا 7473 من إجمالي 30743 قنبلة التي أسقطها التحالف، بعد ذلك، ألقت الولايات المتحدة 24287 قنبلة عليهما (79 في المائة من 30743).

وقد نفذت الولايات المتحدة في العام الماضي، 2016، ما يقرب من 67 في المائة من الضربات الجوية على العراق، و96 في المائة من الغارات الجوية التي استهدفت مواقع في سوريا.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر