عودة إلى زمن الردح الثقافي

2008-10-14 | عودة إلى زمن الردح الثقافي

في ثنايا الجدل المثار حول تصريحات فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي عن التمدد الشيعي في البلدان السنية، برز موقع (المصريون) الذي يملكه ويديره الكاتب الإسلامي جمال سلطان. وصار من أبرز المواقع التي تبنّت وتابعت هذا الملف.

جمال سلطان شخصية يعرفها المتابعون للشأن الإسلامي ـ وخصوصاً في السعودية ـ بكتبه العديدة التي صدرت في التسعينيات، والتي حوى كثير منها نقداً عنيفاً وشرساً لتيارات علمانية ويسارية، وطال نقده العنيف شخصيات إسلامية معروفة، كان جمال سلطان يعتبرها رموزاً لتمييع الدين وتضييع الهوية، وشخصيات انهزامية أمام التفوق الحضاري الغربي.

وبعد فترة انقطاع عن النشاط الكتابي، رجع جمال سلطان بعد العام 2000م بشخصية مُختلفة.. فالديمقراطية التي كانت ـ لزمنٍ طويل في كتاباته ـ وجهاً آخر للعلمانية الكفريّة، صارت اليوم مقبولة عنده ولا تتعارض مع الإسلام!. بل وصار يسعى بالشراكة مع الدكتور كمال السعيد حبيب إلى تأسيس حزب سياسي أطلقوا عليه اسم حزب الإصلاح، رغم أنه كان في السابق عنيفاً بنقده لأولئك الذين يرون جواز العمل السياسي في ظل أنظمة وضعية كالنظام المصري! .. وكان يعتبر شخصيات كالشيخ القرضاوي والدكتور محمد عمارة وآخرين أنهم مشروعات تمييع للدين وتضييع لعرى الإسلام، وأنهم منهزمون نفسياً ووجدانياً أمام الحضارة الغربية، حتى غدو مهووسين بتغيير شرائع الإسلام كي تتوافق مع المنظومة الغربية، وحين أخرج كتابه (جذور الانحراف) في تسعينيّات القرن العشرين، وضع على غلافه أسماء من وضعهم على قائمة الانحراف السوداء، ويُدهش القارئ حين يجد أسميّ الشيخ محمد الغزالي والكاتب الإسلامي محمد عمارة في نفس القائمة مع اسميّ فرج فوده وطه حسين!. أما اليوم فقد صار الغزالي والقرضاوي وعمارة من رموز الإسلام الذين يفخر بنشر مقالاتهم وإقامة المعارك للدفاع عنهم!. بل وصرت تجد له اليوم ـ زيادة على ذلك ـ مقالاتِ يبدي فيها حزنه العميق وألمه البالغ على فقدان عبقرية أدبية رفيعة كنجيب محفوظ، كان يعتبره سابقاً من أساطين الفكر التغريبي المُنحل، وممن يريدون أن تشيع الفاحشة في اللذين آمنوا!!

ورغم أن التغيّر الجذري في القناعات من أقصى اليمين إلى اليسار ليس أمراً مذموماً بإطلاق. بل قد يكون أمراً محموداً، إذا كان تغيّراً واعياً وناضجاً وهادئاً. إلا أن الأمر المحير والظريف في الوقت ذاته، أن جمال سلطان لا زال يعتبر أن كِلا قوليه صحيح!!. وأنه ـ رغم كل هذا التحول والانعطاف الفكري الكبير ـ لم يتغيّر على الإطلاق!!، وأن كلامه الجديد عن القرضاوي سببه أن القرضاوي هو الذي تغيّر! وأن محمد عمارة هو الذي تغيّر! بل وأن مفهوم الديمقراطية أيضاً هو الذي تغيّر!!، وأن العالم بكل مفاهيمه هو الذي تغيّر، ويبقى الوحيد الذي لم يخضع للتغيير هو جمال سلطان نفسه!

عموماً لستُ الآن في وارد فتح ملف التحول الفكري عند جمال سلطان، لأنه موضوع طويل، سأقوم بتأجيله إلى حلقة أخرى قادمة بإذن الله.. لكن الهم هنا أنني لاحظت أن جمال سلطان بدء يحنّ ـ ومنذ مدة ـ لزمن الردح الثقافي والغوغائية الصحفية التي كان يمارسها سابقاً، بشكل صار معه اليوم متخصصٌ في نقد الإسلاميين، حتى أولئك اللذين يقفون في وجه المشروع الأمريكي والصهيوني في المنطقة، وذلك من خلال كتاباته المتعددة، ومن خلال (صحيفة المصريون الإلكترونية) التي يملكها.

وفي الجدل الذي أثير مؤخراً حول تصريحات الشيخ القرضاوي عن التمدد الشيعي في الديار السنيّة، والتي أرى أنها كلمة حقٍ تأخرت كثيراً، وأن تصريحاته هي بمثابة ناقوس خطر حقيقي أطلقه الشيخ القرضاوي كي لا يُخدع كثير من الناس بشعارات المشروع الإيراني، الذي يحوي في ثناياه كثيراً من جهود التبشير والنشر للعقائد الشيعية، بل إنني أزيد على ما قاله القرضاوي بأن إيران مهمومة بترويج مذهبها أكثر من اهتمامها بنصرة قضايا المسلمين، في هذا الجدل برز موقع (المصريون) كأحد أهم المدافعين عن تصريحات الشيخ القرضاوي.. لكن المشكلة أن اللغة التي استخدمها الموقع، وطريقة المُحاكمات الفكرية التي أجراها تجاه كثير من الإسلاميين الذين أبدوا تحفظاً أو حتى صمتوا عن تأييد تصريحات القرضاوي، كانت بمثابة تصفيات معنوية، وتهييج صحفي مبتذل تجاه أشخاص كان يسعهم هامش الاختلاف الواسع في تقييم الشأن السياسي والثقافي.

* جمال سلطان والإخوان:

صحيفة المصريون الإلكترونية التي يملكها جمال سلطان، والذي قام بدوره بتعيين أخيه محمود سلطان كرئيس لتحرير الموقع رغم محدودية تجربته الصحفية، وهو ما أدى إلى أن يبقى جمال هو صاحب القرار الأول في سياسة الموقع التحريرية وفيما ينشره من مواد صحفية. هذا الموقع الإلكتروني (المصريون) صدم المتابعين له وهم يرون توتره الدائم وحنقه تجاه أي شيء له علاقة بجماعة الإخوان المسلمين!.. فالموقع لا يوفر أي مناسبة يستطيع معها ممارسة التشويه والتشهير والافتراء ضد الجماعة دون أن يغتنمها، حتى صار شباب الإخوان يشعرون أن عداء جمال سلطان وموقعه لهم يفوق عداء الحكومة المصرية!

المشكلة أن اللغة التي يستخدمها الموقع في تعاطيه مع شؤون الإخوان تقع في قعر الابتذال والسوقيّة، بشكل يبدو معه نقد اليسار المصري ـ الخصم التقليدي للإخوان ـ للجماعة راقياً ومحترماً إذا ما قورن بلغة موقع (المصريون).

وفي الوقت الذي تعاني فيه جماعة الإخوان من أقسى درجات التضييق والترهيب من النظام الحاكم، ويُقاد قادتها وشبابها يومياً إلى السجون والمعتقلات دون اتهام أو محاكمة، ويتعرضون داخل المعتقلات إلى أسوء أنواع القمع والتنكيل، وهو ما شكل موجة من التعاطف في أوساط منظمات حقوق الإنسان العربية والدولية، وفي أوساط كثير من المثقفين والكتّاب الليبراليين واليساريين الذين كانوا ولا زالوا في موقع الخصومة مع الجماعة، ولكن ضميرهم لم يستطيع الصمت على هذا القدر من القمع المنظّم الذي تمارسه السلطة ضد الإخوان، فراحوا يستنكرون القمع الذي يُمارس ضد الجماعة، ويدافعون عن حقها ـ رغم أنهم خصوم فكريين لها ـ في التعبير عن رأيها، وعن حقها في العمل السياسي المشروع.

في هذا الوقت العصيب الذي تمر به جماعة الإخوان المسلمين، لم يسع موقع (المصريون) ما وسع مثقفي اليسار والليبرالية، ولم يردع القائمين على هذا الموقع الدين ـ فضلاً عن المروءة والخُلُق ـ في أن يوقفوا هجومهم الشرس والمبتذل على كل ما هو إخواني، وأن يقللوا من تدافع رصاص التشهير الحارق الذي يطلقونه يومياً على جسد الجماعة المُنهك!!

ففضلاً عن مسلسل الافتراء الدائم بالحديث عن (انشقاقات داخل الجماعة)، الذي لو صدق نصفه فقط لغدت فصائل الإخوان المنشقة أكثر عدداً من مشجعي نادي الزمالك! (المشكلة أنه لم يحصل منذ تأسيس موقع المصريون انشقاق واحد حقيقي!!) ، يأتي دور اللغة الصحفية الرديئة والمبتذلة في التعاطي مع كل ما يخص الشأن الإخواني .. ورغم أنني لا أفضِّل الدخول والتوسع بذكر النماذج والتفاصيل على كل نقطة في هذا المقال، حتى لا يطول كثيراً، إلا أنني سأستثني هذه الجزئية، وسأستعرض قليلاً من عناوين الأخبار والموضوعات (عناوين فقط ولك أن تتصور المضمون!!) التي تبيِّن نموذجاً لطبيعة اللغة التي يتعاطي بها موقع المصريون مع شؤون الإخوان .. إليك عزيزي القارئ بعض عناوين موقع المصريون:

إخواني يحرض على قتل القرضاوي!

نجل القيادي الإخواني زير نساء!!

القيادي الإخواني عايش دور الزعيم !!

صحفي إخواني شهير يقبض بالدولارات من الصحف العربية ويعطي إخوانه (ملاليم)

الرمز الإخواني كذاب بالتلاتة!!

خناقة في قلعة المنيل (مكتب الإرشاد الإخواني) حول عمالة صحفي إخواني للأمن

نائب إخواني يرفض إجراء إصلاحات في دائرته حتى لا تفسد علاقته برئيس الحي !!

اتهامات لصحفي إخواني بإقامة علاقات مع الأمن لإقصاء خصومه

الصحفي الإخواني بطل الفضيحة الجنسية يعود إلى زوجته الثانية

لوبي حجب الحقائق في مكتب إرشاد الإخوان يدمر سمعة قيادي إخواني بارز

إعلاميون بلطجية مرتبطون بقلعة المنيل (مكتب إرشاد الإخوان) يتآمرون على إخواني جديد لأنه من خارج الشلة!!

الكاتب الإخواني أبو ضحكة جنان تخصص في أخبار عشيقات الرؤساء.. وبالصور العارية أحيانا!!

نجل قيادي إخواني راحل أكبر مورد افلام بورنو في حي شعبي بالقليوبية

تطور نوعي في جرعة الصور العارية بمقالات صحفي إخواني مقرب من قلعة المنيل

أحدث تقاليع الفن الإخواني..كليبات دعوية بموديلز سافرات!!

صحفي إخواني ( لا يكتب ) يتقاضى بدلات كبيرة لمجرد مرافقة المرشد

رجل أعمال إخواني بتاع ربنا أمام الناس وفي السر تاجر أدوية مخدرة!!

كاتب إخواني يشيد بزوجة ساركوزي السابقة ويتغزل في عيون ممثلة نصف معتزلة

كاتب إخواني شهير حاور راقصة معروفة يسخر من حلاق كويتي يرفض الحلاقة على طريقة المارينز الأمريكان

لحية النائب الإخواني نافست الفستان العاري للنائبة المستقلة في لفت أنظار مدعوي زفاف ابن مصطفى السلاب

الكاتب الإخواني مشغول بأعمار الفنانات ويصف يسرا بـ"المتألقة"..

الفجر تقصف الإخوان بمستندات الفضيحة الأخلاقية للنائب الإخواني

كاتب إخواني شهير يهاجم قانوناً طالب بضبط ملابس النساء حسب الشريعة

في موقع إخواني: الحشيش حلال 100% وينقي الهواء أيضا

لا يجد القارئ أمام هذا القدر من الحقد والضغينة والابتذال سوى أن يتمتم بـ (لا حول ولا قوة إلا بالله).

أما حديث الموقع عن الدعاة والمثقفين والكتّاب المحسوبين على الإخوان، فليس بأقل إسفافاً، ويمكن أن أستعرض ـ كنموذج فقط ـ بعض العناوين التي ينشرها الموقع على الدوام عن شخصية محسوبة على الإخوان، كالداعية عمرو خالد: عمرو خالد داعية (الروك) الذي بدأ محاسبا في (بيبسي) و(كولجيت).

عمرو خالد يلاحق الصحفيين للإدلاء بتصريحات إجبارية في جنازة المسيري

عمرو خالد يشارك الراقصة المثقفة الدكتورة دينا المشاركة في حفل سفارة أمريكا بعد الاستقلال

موقع "الداعية" عمرو خالد ينضم إلى قافلة اللصوص الذين يسرقون صحيفة المصريون بدم بارد

عمرو خالد يشارك نانسي عجرم في إحياء فرح أحد الأصدقاء

في ذكرى غزوة بدر الكبرى ..عمرو خالد في حوار لمجلة فنية ساخنة : تامر حسني سيصلح الجيل وينهض بالأمة

مفاجأة جديدة من بطولة عمرو خالد: اتصل بالكنيسة الأرثوذكسية وطلب حضور قداس رأس السنة الميلادية الذي تصدر حضوره 19 عضوا بالكونجرس الأمريكي.

لماذا مريدو عمرو خالد المشاهير متهمون في قضايا أخلاقية كبرى ؟

أتباع عمرو خالد يدعون له بالهداية ويتهمونه بالترويج لعمرو دياب

اتهم بالعمالة لاستخبارات غربية..

ملف التوريث وتديين النخبة وراء الحملة على عمرو خالد

كل هذا الإسفاف والابتذال والانحطاط في المهنيّة الصحفية يجعل من موقع (المصريون) متربعاً باقتدار في قعر الصحافة الصفراء، بعد أن بات متخصصاً في انتهاك الأخلاق، والطعن بالظهر، والتشفي والضغينة والحقد على كثير من الدعاة والإسلاميين.

وليت أن الموقع تخصص فقط في الشتائم والتشفي والسخرية، وعدل في توزيعها على الجميع .. لكن الألم يتعاظم حين نجد أن الموقع يستخدم لغة ناعمة حين يتحدث عن السلطة والحزب الوطني الحاكم في مصر، مع أن هامش النقد الحاد للسلطة متاح على مصراعيه في الصحافة المصرية، وتمارسه كل الصحف المحسوبة على المعارضة. لكن موقع (المصريون) لا يحبذ الصعيد مع الحزب الحاكم لحاجة في نفسه، وحين تتصفح مواد الموقع المنشورة في شهر رمضان على سبيل المثال، ستجد أمامك عناوين أخبار من مثل:

الحزب "الوطني" وزع نصف مليون شنطة رمضانية، والمواطنون يرددون: بالروح بالدم نفديك يا مبارك

قيادات "الوطني" تقدم وجبات إفطار في رمضان..

وجمال مبارك وحرمه يوزعان 300 وجبة يوميًا

ولا أدري إن كان الذين يدعمون جمال سلطان وموقعه مالياً يرضون عن هذه الأفعال المُشينة تجاه كل ما هو إسلامي.. ما أنا على يقين منه أن هؤلاء الداعمين لا يرضون بذلك، ولكنهم لا يتابعون ما يُنشر على صفحات الموقع، مكتفين بحسن الظن بمالكه الذي لم يكن ـ كما هو واضح ـ عند حسن ظنهم.

* صحيفة (المصريون) والمصداقية الضائعة:

من أكثر ما يلفت المتابع لما يُنشر في موقع (المصريون) الذي يملكه جمال سلطان، هو نوعية اللغة الصحفية الرديئة والمبتذلة التي يستخدمها، وكثرة أخبار الإثارة المفبركة التي ينشرها بين فينة وأخرى، وسياسة الهجوم الرخيص وتصفية الحسابات مع المُخالفين له، حتى لو كانوا من الدعاة والمفكرين الإسلاميين المحترمين.

فضيحة الافتراء على الدكتور محمد سليم العوا، التي تورط بها الموقع مؤخراً كانت آخر سقطاته، حيث نشر الموقع خبراً مفاده أن العوا قام بإعداد بيانٍ يرد فيه على الشيخ القرضاوي في موقفه الأخير من الشيعة، وأن العوا يسعى حالياً لجمع تواقيع عدد من العلماء والمفكرين الإسلاميين السنّة على هذا البيان!!، ويبدو أن هذا الادعاء ما هو إلا حلقة في مسلسل طويل من الاختلاق والافتراء والتساهل في سياسة النشر التي يتبعها الموقع دون تثبّت وتأكد.

وحين نفى العوا تماماً هذا الأمر، واستاء من هذا الخبر المُفترى عليه، والذي يهدف إلى شق اتحاد علماء المسلمين، وإحداث فتنة بين رئيسه (القرضاوي) وأمينه العام (العوا)، في وقت عصيب كان الجميع أحوج ما يكونون فيه إلى جمع الصف، ودعم تماسك الاتحاد بدل السعي إلى خلخلته وحلّه . حين نفى العوا هذا الخبر، وأشار إلى حقه القانوني في رفع شكوى على ما طاله من افتراء وكذب لم ينل من شخصه فقط، بل تجاوزه إلى ضرب مسامير في نعش اتحاد علماء المسلمين الذي يُعد أكبر مرجع شرعي للمسلمين، لم يدفع ذلك جمال سلطان إلى الاعتذار، بل جعله يشن بحملة صحفية عنيفة ضد العوا أخذت طابعاً كربلائياً، حيث صار يتباكى على ما سيفعله العوا من شكوى قضائية، وصار يقول أن العوا لم يرفع يوماً شكوى على اليهود المتربصين، والنصارى المتعصبين، والعلمانيين الحاقدين، والشيعة الذي يسبون أمهات المؤمنين!! وسرد عدداً من أعداء الأمة اللذين يرى ضرورة أن يرفع العوا شكوى قضائية عليهم ابتداءً!! قبل أن يقوم برفع شكوى على موقع (المصريون)!!

جمال سلطان في كلامه هذا يقول ما معناه: إذا سرقك جارك على سبيل المثال، فعليك أولاً أن ترفع شكوى قضائية على اليهود الذين سرقوا فلسطين، ثم على النصارى الذين اضطهدوا المسلمين وسرقوا ثرواتهم، ثم على الشيعة الذين سرقوا صفاء عقيدتنا بلعنهم أمهات المؤمنين، ثم على العلمانيين الذين سرقوا هوية أمتنا وجعلوها نهباً للتغريب والانحلال . وبعد هذه السلسلة من الشكاوى التي قد تستغرق ثلاثين عاماً، يمكن لك بعدها أن ترفع شكوى قضائية على جارك المسلم الذي سرقك!! هذا طبعاً إن كان لا يزال على قيد الحياة!!

موقع المصريون قام بنشره لهذا الخبر بالافتراء والكذب الصريح والمباشر على الدكتور العوا، ورفض التراجع عن افترائه حين نفى العوا هذا الخبر، بل وأصر الموقع على تأكيد الخبر! وشن هجوماً أقل ما يوصف به أنه غير لائق تجاه الدكتور العوا.. ألا يحق للمتضرر حينئذٍ أن يلجأ إلى الجهات القانونية لتوضيح الحقيقة، وأخذ حقه ممن افترى عليه في أمر يتجاوز شأنه الشخصي، إلى السعي للفتنة والتدمير لأكبر هيئة تجمع العلماء الشرعيين، وهي اتحاد علماء المسلمين؟!

كنت أتمنى لهذا المنطق الغريب الذي يريد جمال سلطان أن يستدر به عطف بعض القراء عبر هذه الملحمة البكائية، أن يكون هو نفسه أول من يمارسه في كتاباته الصحفية وفي موقعه الذي صار متخصصاً في النقد والذم والتشهير والافتراء على عدد من الدعاة والحركات الإسلامية.

لكن القارئ قد يتفهم أكثر طبيعة هذا الافتراء حين يتصفح الموقع ويكتشف أن هذا الأمر لا يتجاوز كونه سياسة مقررة ومتّبعة في الموقع، حيث تورط الموقع خلال مدته القصيرة منذ تأسيسه في نشر عدد من الأكاذيب الصحفية والأخبار المُلفقة.

فقبل أسابيع، نشر موقع المصريون خبراً يروي أن (جريدة البديل اليومية) أقامت احتفالاً بسبب نزع إحدى صحفياتها الحِجاب. هذا الخبر نفاه كل العاملين في الجريدة، وأصدرت الجريدة بياناً تُنكر فيه وتنفي وقوع هذه الحادثة التي تتنافى مع منهجها وسياستها، وذكرت أن الغالبية العظمى من العاملات والصحفيات في الجريدة هن من المُحجبات!! وتحدت الجريدة موقع المصريون أن يأتي بأي إثبات على الخبر الذي قام بنشره.

وقبل هذه الحادثة بأسابيع نقل الموقع خبراً عن الدكتور محمد حبيب نائب مرشد جماعة الإخوان أنه قال: لا أعرف أحداً اسمه سيد المليجي (وهو شخص محسوب على الإخوان انتقد تصرفات الجماعة في تصريحات إعلامية) ، وهو ما اضطر الدكتور حبيب إلى إصدار بيان ينفي فيه قوله لهذا الكلام، ويستغرب فيه هذا الافتراء عليه رغم أنه لم يقابل أي صحفي ولم يُدلي بأي تصريح في هذا الأمر!

وقبل هذه الحادثة بأيام قام الموقع بحملة صحفية عنيفه ضد فيلم قصير اسمه (الأسانسير) تم عرضه في إحدى المهرجانات، وقال موقع المصريون إن الفيلم يحوي مشاهد ساخنة وخليعة بين رجل وامرأة محجبة في أسانسير (مصعد)، وأن هذا الفيلم يهدف إلى تشويه سمعة المتدينين، والحرب على الإسلام، والتآمر لنزع حجاب المرأة المسلمة، وكلام آخر كثير بهذه اللغة التصعيديّة!!. وهو ما جعل عدداً من النقاد والمهتمين يُخبرون الموقع بأن الفيلم القصير كله لا يتضمن وجود أي رجل!!، وأن الفيلم القصير لا يحتوي سوى على ممثلة واحدة يتعطل بها المصعد، فتضطر بعد زمن من الانتظار إلى الجلوس على أرضية المصعد وفتح حجابها لتتخفف من الحرارة ولعدم وجود أحد معها في المصعد، ثم تتلقى مكالمة تليفونية من شخص لا تعرفه.. إلا أن الموقع كعادته أصر على ادعائه، ولم يجد مخرجاً لتبرير دعواه سوى بادعاء أن هناك نسخة أخرى من الفيلم غير تلك التي تم عرضها!! الغريب أن هذه النسخة التي لم تُعرض لم يسمع بها أحد من قبل، ولا حتى مخرج الفيلم نفسه!!

ومن الحوادث الطريقة التي قام بها الموقع الذي يقوم أيضاً بتقديم خدمات معلوماتية لعدد من الكتّاب في الخليج مقابل مبالغ مالية، وتحت اسم (مركز دراسات)، أنه قام مرة بتوريط أحد الكتّاب والدعاة السلفيين في الكويت، وهو الدكتور عبدالرزاق الشايجي، حيث قام الموقع بتزويد الدكتور الشايجي بمادة صحفية عبارة عن عرض لكتاب صدر حديثاً في أمريكا، ادعى الموقع أنه قام بترجمتها، وأنها خاصة بالدكتور الشايجي، وهو ما جعل الشايجي يستند على مقاطع طويلة من هذه الترجمة بمقال له على حلقتين في صحيفة الوطن الكويتية. وفوجئ الدكتور الشايجي بعد نشر الحلقتين باتصال من الصحيفة يخبره عن شكوى مرفوعة من الدكتور علاء بيومي الباحث العربي الشهير والمقيم في أمريكا، يذكر فيها أن الشايجي قام بسرقة ترجمته وعرضه للكتاب الأمريكي الذي صدر حديثاً!! وأن مادته المسروقة منشوره منذ أسابيع في عدد من المواقع العربية الشهيرة!! وهو ما جعل الدكتور الشايجي ـ الذي أحسن الظن بالقائمين على موقع المصريون ـ في وضع لا يُحسد عليه، واضطر حينئذٍ إلى الاعتذار، بعد أن اتضح له أن الموقع قام بنسخ مقال الدكتور علاء بيومي وأرسله له تحت دعوى أنها مادة مترجمة خصيصاً للدكتور الشايجي!!

لا أريد الاستطراد في ذكر شواهد أخرى لاختلاقات وأخبار مكذوبة قام بها موقع المصريون، لأن أي متابع لهذا الموقع يستطيع العثور عليها بشكل أسبوعي بين ثنايا أخباره وتقاريره.

* السياسة والهواء والتراب السعودي .. خط أحمر!

رغم أن السعودية لم تخف يوماً أنها حليفٌ للولايات المتحدة ـ كما هو حال مصر وكثير من الدول العربية الأخرى ـ وأن حِلفها عبارة عن (تحالف مصالح) خاضع للتغيّر بحسب بوصلة المصالح السعودية، وأنه ليس تحالفاً مقدساً، بل يخضع للنقد المتكرر في الصحافة السعودية، وبأقلام كتّاب سعوديين، ويصرح عدد من المثقفين السعوديين والعلماء الشرعيين بنقدهم لهذا التحالف عبر القنوات الفضائية، وعبر بيانات يتم نشرها على الدوام داخل السعودية، دون أن يتعرض المنتقدون لأي مساءلة. إلا أن لجمال سلطان وموقع (المصريون) قصة أخرى مع كل ما هو (سعودي).

يمكن لأي متابع أن يتصفح موقع المصريون، ويفتش بين ثنايا هذا الكم الكبير من الأخبار والموضوعات التي تضمنها الموقع، والتي احتوت على كثير من البذاءات والهجوم الشرس الذي لم يوفر أحداً، على أي نقد أو (تلميح بنقد) لأي مسؤول سعودي أو سياسة سعودية مهما كانت هامشية (ولو كانت سياسة صيد الأسماك!!). وبالطبع لن يجد الباحث أي شيء من ذلك!!. وفي ذات الوقت سيجد الباحث عشرات المواضع التي تحوي ثناءً فجاً على السياسات السعودية، والإشادة بالمسؤولين السعوديين.

المشكلة إن الموقع وفق سياسته بتبجيل السعودية، يعمد إلى شطب أي فقرة تتضمن أي تلميح غير إيجابي تجاه السعودية من مقالات أي كاتب مهما عظم شأنه، رغم أن المقالات ـ وهذا من أبسط الأعراف الصحفية ـ تمثل رأي كاتبيها لا الموقع. حتى أن أحد الكتّاب الدائمين في الموقع ألمح مرة ـ بشكل خفي ـ إلى ما اعتبره تصريح غير متوازن لمسؤول في إحدى الدول الخليجية (هكذا بلطف وبعموم دون أن يسمي السعودية). إلا أنه فوجئ بنشر المقال بعد أن بُترت منه هذه الفقرة حتى من دون استئذانه أو تبليغه!!

رغم أن الصحف والمجلات في المملكة تحمل في ثناياها نقداً واضحاً وصريحاً للسياسة السعودية، وصار هذا الأمر متاحاً وبسقف مرتفع، إلا أن جمال سلطان ـ كما يبدو ـ قرر أن يكون هامش النقد المُتاح للسعودية في موقعه أدنى مما هو عليه في مجلة الدعوة الحكومية!

وفي قضية تصريحات الشيخ القرضاوي الأخيرة عن الشيعة، والتي تبناها موقع (المصريون)، قام جمال سلطان بنقد عنيف وشرس ضد كل من ألمح أو انتقد تصريحات الشيخ القرضاوي، تحت أي مبررٍ كان، ولو كان الاختلاف معه ينحصر فقط في أن التوقيت غير ملائم.. ورغم أن بعض من اختلفوا مع الشيخ القرضاوي ـ كالكاتب الإسلامي فهمي هويدي والمستشار طارق البشري والدكتور أحمد كمال أبو المجد ـ كانوا من كبار الكتّاب والمثقفين الإسلاميين، الذين تجاوزت أعمارهم الستين عاماً، ولهم مكانة مرموقة ورفيعة في الوسط الثقافي والسياسي، إضافة لشعبيتهم الكبيرة عند التيار الإسلامي، ومع ذلك فقد صاغوا اختلافهم مع الشيخ القرضاوي بأرق عبارة وبمنتهى الأدب والاحترام، واعترفوا بفضله المعرفي عليهم. ولكن هذا الفضل المعرفي لا يمنعهم من الاختلاف الراقي مع شيخهم..

إلا أن أدبهم مع الشيخ، ومكانتهم العلميّة والشعبيّة، وتاريخهم المشرق في الدفاع عن قضايا الإسلام، لم يشفع لهم عند جمال سلطان، فراح يصِمهم بأبشع مفردات الهجاء، وشنّع عليهم حتى في حقهم المشروع بالاختلاف مع الشيخ القرضاوي. وصار الاختلاف مع القرضاوي ـ عند جمال سلطان ـ دلالة على الاستهتار بالشيخ! والتعالم والخذلان وسوء الأدب!!، حتى أنه وصفهم في مقاله الأخير بقوله: (صار من هب ودب يتعالم عليه ـ أي القرضاوي ـ، ويعطيه الدروس في الموازنات والأولويات، ويدرِّس له التحديات التي تمر بها الأمة (...) كلهم أصبحوا خبراء وحكماء وعلماء واستراتيجيين، وهو استهتار قميئ بمقام الشيخ وعلمه ومكانته، وكأنهم يتحدثون إلى صبي غر) ثم كال أبشع الشتائم تجاه هذه الشخصيات المرموقة حين قال: (مصر ليست هي هذه "العصبة" ، ولا هي أولئك الدهماء والسوقة والتافهين).. بل إن جمال سلطان صار يمتحن حتى أولئك الذي لم يُبدو رأياً بالموضوع، إذ اعتبر أن صمتهم وعدم دفاعهم عن القرضاوي هو جريرة لا يجب عليهم ارتكابها، لأنها تواطؤ ضد الشيخ، وبيعٌ له وخذلان!. حيث وصف الصامتين بقوله: (وقد صمت تلامذة الشيخ هنا في القاهرة تحديداً ، وتواطؤا على الشتائم، فشجعوا المزيد منها، وباعوا الشيخ وخذلوه ....الخ)، حتى صار الاختلاف مع القرضاوي عند جمال سلطان أشبه بـ (معاداة السامية) عند اليهود!!..

لكن الغريب في الأمر هو: هل نسي جمال سلطان مقدار الاختلاف والنقد بل والتشنيع وسوء الأدب الذي كان يمارسه تجاه القرضاوي في كتبه ومقالاته يوم كان غراً لم يتجاوز الخامسة والثلاثين من العمر!!، وهل نسي أنه قبل سنتين فقط كتب مقالاً مطولاً بعنوان (عتاب للشيخ القرضاوي حول قطب) انتقد فيه بحدّة رأي القرضاوي في فكر سيد قطب. بل وأساء له كثيراً حين لم يجد تفسيراً نظيفاً و (فكرياً) لهذا الاختلاف، فأحاله إلى عامل شخصي ونفسي بين القرضاوي وسيد قطب، حيث أشار أنه جزء من الصراع التاريخي بين جناحين داخل الإخوان. كما أنه لم يتورّع عن لمز القرضاوي حين تحدث عن (حظوظ النفس والغيرة بين العلماء)، ولكنه استدرك عند ذلك ـ وليته لم يستدرك! ـ حين أضاف تعليقاً على موضوع الغيرة بين العلماء بأن هناك (بوناً شاسعاً بين الرجلين)!!

وإذا ما تجاوزنا تناقضات جمال سلطان، والتباينات الفجة بين ما يقوله وما يفعله. ورجعنا إلى محور هذه الفقرة، التي تتحدث عن علاقته بكل ما هو سعودي.. فأقول أنه رغم هذا الهولوكوست الفكري الذي يقيمه اليوم جمال سلطان تجاه كل المختلفين مع الشيخ القرضاوي، وتجاه الذين ارتكبوا جريرة الصمت عن نصرته. إلا أن هناك شخصاً واحداً لم يتعرض له جمال سلطان ببنت شفه، رغم أنه أدلى بتصريح وفتوى ألمح فيها إلى انتقاد القرضاوي وإدانته للفتنة بين المسلمين ودعوته للوحدة بينهم. والغريب أن هذا الشخص هو الوحيد الذي حظي بالثناء العلني لمرتين متتاليتين من المرجع الشيعي ـ الذي كان طرفاً في القضية ـ محمد حسين فضل الله. ولو كان هذا الثناء الذي صدر من فضل الله قد صدر تجاه الكاتب الإسلامي فهمي هويدي أو الدكتور محمد سليم العوا أو الدكتور أحمد كمال أبو المجد أو أي أحدٍ ينتسب إلى الإخوان المسلمين، لكان هذا الأمر ـ عند جمال سلطان ـ أكبر دليلٍ على إدانته وتورطه وعمالته للمشروع الصفوي!.. لكن الغرابة ستتبخر سريعاً حين يعلم القارئ أن هذا الشخص هو المفتي العام للمملكة العربية السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ!!. فللشيوخ السعوديين ـ وبالذات الشيوخ الذين يتبعون للمؤسسة الدينية الرسمية ـ قداسة لا يجوز معها النقد، ولو كان في خطرات الإنسان وخياله!!

ومن الحوادث المؤلمة التي حصلت في المؤتمر العالمي للحوار ـ الذي أقيم بمكة المكرمة ورعاه الملك عبدالله شخصياً ـ وكان جمال سلطان أحد ضيوفه، أننا لم نسمع طوال أيام المؤتمر وندواته وفعالياته أي تعليق أو مداخلة لجمال سلطان عن الموضوعات الكثيرة التي تطرق لها وناقشها المؤتمر. وحين جاء المؤتمر الصحفي الختامي الذي قدّمه الشيخ عبدالله التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، قام جمال سلطان بإلقاء مداخلة طويلة تخصصت في الثناء على الشيخ عبدالله التركي وعلى الجهود السعودية في دعم قضايا المسلمين في العالم! حتى أن كثيراً من الحضور علتهم الدهشة والامتعاض وهم يرون هذا الثناء المفرط والتزلف غير اللائق من شخص لم تكن له أي مساهمة في فعاليات المؤتمر!!. ولكن بقية القصة ستكون كفيلة بإزالة هذه الدهشة عن وجوه البعض، حين يعلمون أن جمال سلطان ـ بعد أدائه المشرِّف في المؤتمر! ـ كان من أوائل الذين تمت دعوتهم للمؤتمر العالمي لحوار الأديان الذي أقامته السعودية بعد شهرين في العاصمة الإسبانية مدريد!

طبعاً أرجوا ألا يتوهم القارئ أن هذا اللطف وهذه الحساسية التي يُبديها جمال سلطان تجاه أي نقد للشأن السعودي هو بسبب اعتقاده أن السعوديين هم (شعب الله المختار)!!. كل ما في الأمر أنه يعرف جيداً أن (رأس المال جبان)، لذا هو لا يريد التشويش على الرعاية السعودية وعلى التمويل السعودي الذي يأتيه عن طريق عدد من المؤسسات الأهلية، وعلى رأسها المنتدى الإسلامي ومجلة البيان، وعدد من المؤسسات الخيرية السعودية التي يتبع بعضها لتجار سعوديين معروفين.

الغريب في الأمر أن فكرة (التمويل الخارجي) هي أكثر تهمة يستمتع جمال سلطان بإلقائها على خصومة، حتى أنه لم يوفر أحداً منهم دون أن يشنِّع عليه ويتهمه بالعمالة لأنه ـ والعياذ بالله ـ يتلقى أموالاً من أطراف خارجية!. فالليبراليون يتلقون أموالاً من المؤسسات ومراكز الدراسات الغربية، وربما من الاستخبارات الأمريكية مباشرة!. والقوميون ودعاة المقاومة يتلقون أموالاً من إيران وليبيا. واليساريون يتلقون أموالاً من روسيا.. لكنه ربما يستثني من اتهاماته وتشنيعه أولئك الذين يتلقون المال النظيف ـ على طريقة حسن نصرالله ـ من السعودية!!

ويبدو أن هذا السلوك المُرهف تجاه (حسابات العلاقات العامة) تكرر عند جمال سلطان في عدة مناسبات.. ففي الوقت الذي كان يشن فيه هجوماً متواصلاً على الصحف والمطبوعات التي تصدر من إحدى المؤسسات الصحفية الكبرى في العالم العربي ـ التي تُصدر صحيفة الشرق الأوسط وعدد كبير من الصحف والمجلات ـ لكونها تخدم المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة، وتروج للأفكار التغريبيّة التدميريّة المُصادمة للإسلام. قامت إحدى المجلات التي تصدر عن هذه المؤسسة الصحفية (مجلة المجلة) بدعوته ليكون أحد الكتّاب المنتظمين بها. الغريب أن جمال سلطان وافق على الفور ودون تردد، وصَمَت طوال المدة التي قضاها كاتباً في هذه المجلة عن أي نقد للسياسة الإعلامية لهذه المؤسسة الصحفية!

وفي تجربة شبيهة كان جمال سلطان دائماً ما يفتح نار النقد ويقوم بالهجوم الشرس تجاه مركز دراسات وأبحاث يتخذ من دبي مقراً له، هو (مركز مسبار للدراسات)، وذلك لكونه يعتبر هذا المركز أحد أوكار التجسس لصالح الاستخبارات الأمريكية ولدوائر الصهيونية العالمية.. ويبدو أن هذا المركز قام بخطوة يمكن اعتبارها بمثابة (جس نبض)، وذلك حين اتصل بالدكتور كمال السعيد حبيب ـ الذي يعتبره جمال سلطان شيخه وحبيبه ونديمه وألصق الناس به، وشريكه في مشروع تأسيس حزب الإصلاح ـ وطلب منه إعداد دراسة موسعة عن الجماعات الإسلامية المصرية ودهاليزها الداخلية وتفاصيلها الحركية.

ويبدو أن القائمين على المركز كانوا يتوقعون الرفض من الدكتور كمال، وذلك لتطابق مواقفه الفكرية مع مواقف جمال سلطان ولتاريخهم الموحد وشراكتهم المستمرة، لكنهم فوجئوا بالترحيب الشديد الذي أبداه الدكتور كمال بالتعاون معهم، وذلك بعد أن فاوضهم على القيمة المالية التي سيحصل عليها من الدراسة، والتي اشترط أن تكون (بالدولار)!.. طبعاً كل هذا حصل على عين جمال سلطان الذي لن يفكر أبداً ـ لا سمح الله ـ في أن نصفه الآخر ـ الدكتور كمال ـ صار يعمل لحساب الاستخبارات الأمريكية والدوائر الصهيونية من أجل حفنة دولارات!!


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

عبدالله

يكفي الأستاذ جمال سلطان موقفه المشرف من قضية كاميليا والتغلغل النصراني والشيعي
في وقت خرست فيه ألسنة وجبنت وأخذت الأموال الطائفية

جزاك الله خيرا يا أستاذ جمال

صحيفة المصريون انتقدت السلفيون ومع ذلك نحمل لها كل تقدير
فهي أفضل صحيفة مصرية في وقتنا الحاضر


ابو فارس العسيري

الأخ سعد
اسمح لي ان اقول لك ان مقالك فيه الكثير من ردات الفعل الغاضبة والغير متزنة...
جمال سلطان وان اختلفنا معه في بعض ما يذهب اليه الى انني لم اتوقع ان ارى مثل هذا الهجوم عليه من شخص اسلامي
واما صحيفة المصريون فليست كما ذكرت ابدا وكأنك تتحدث عن موقع آخر هداك الله
أخي اهدأ قليلا وراجع هذا التهجم الغير مبرر
وإياك ان تثير الفتن بين الإسلاميين سواء كانوا اخوان او غير ذلك فنحن بأمس الحاجة الى التكاتف والتغير المحمود الطارئ على توجه الأخ جمال سلطان يجب شكره بدل هذا السيل الجارف من الإتهامات وفقك الله


عبدالحكيم ناصر

هذا المقال سقطه تحسب علي مجلة العصر
هذا المقال ليس وجه نظر ولا دعوى موثقه انما اختلاقات موتور حسبنا اله وتعم الوكيل


سليمان البطحي

1- أعتقد أن الاسم ليس اسم حقيقي، بل هو اسم مستعار، نحن في السعودية نعرف المثقفين والكتاب.

2- واضح أن الكاتب له انتماء اخواني، ومشبع بالتوتر والاحتقان ضد (السلفية) لكنه للأسف أساء للاخوان المسلمين بهذا التشنج والضرب من تحت الحزام.

3- دوافع المقال لاتمت بصلة للموضوعية والأمانة، بل واضح أنه (تصفية حسابات) من شخص قريب من جمال سلطان ويعرف كثيرا من أخباره الشخصية، وقد كتب المقال بطريقة لاأخلاقية بتاتا.

4-يعيب الكاتب على جمال سلطان حسن علاقته مع السعودية، ويتناسى المدائح والصفقات التي يدبجها الاخوان مع الملكيات الفاسدة لتحقيق المكتسبات الحزبية.

5-ينكر الكاتب أن (موقف القرضاوي من الشيعة تغير) و (أن محمد عمارة تغير) وهذا في الحقيقة مغالطة تتناقض مع تصريحات الرجلين نفسيهما، فالقرضاوي يصرح أن موقفه تغير بسبب السياسة الايرانية، ومحمد عمارة يصرح دوما أنه تراجع عن أفكاره السابقة. وقد كان جمال سلطان في غاية الموضوعية حين غير موقفه منهما لما تغير فكرهما، ومع ذلك يغالط الكاتب ويصر على أن القرضاوي وعمارة لم يتغيرا، وإنما جمال سلطان هو الذي تغير!
ماأقبح المكابرة!


سلام

عزيزي كاتب وقارئ المقال تحية طيبة وبعد نظرا لدقة وصدقية المعلومات الواردة في المقال والنظرة التحليلية الدقيقة فأني أنمني نشر المقال علي اوسع نطاق وعل القارئ أن يعمل عقلة ليعلم الغث من الثمين. مناصبة الكاتبان جمال ومحمود سلطان العداء ليس فقط للاخوان بل وبدرجة أشد لحزب الله نابع من امور وحسابات شخصية ومحاولة الزج بالاخوان تحت عنواين أقل ما يقال عنها انها سافلة وعلي سبيل المثال ورد بعضها فل المقال تهدف الي المشاركة في الحملة الشرسة لتشوية الاخوان وتسامي الاخوان عن الرد يدفع هولاء الي المزيد لكن لابأس فما كان ناجحا في التشوية في الماضي لم يعد كذلك الان والاخوان يشهد لهم الواقع والحقائق أما مقالات المغرضين فهناك من سلات المهملات ما يكفيها وزيادة.
سبق وأرسلت الي الجريدة المذكورة عدة تعقيبات علي مقالات في المرة الاولي قامت بحذف أهم الفقرات وفيما بعد امتنعت عن النشر. فأما الزبد فيذهب جفاءأ وأما ما ينفع الناس فيمكث في الارض.
والسلام


سعد القحطاني

بداية يسعدني أيه الأخ / سعد القرني أن أكون أن سعد القحطاني أول من يعلق على مقالك ونحن بالطبع أنا وأنت من نفس المنطقة ( منطقة عسير - جنوب المملكة )وان نختلف أو نتفق بشئن الأستاذ جمال سلطان الذي هو بالطبع من دولة مصر والجميل في الأمر أن يكون التفعل هنا كما سيكون هناك أيضاً .
تعليقي سيكون محدود جداً واقول:

1-اللغة التي كتبت بها مقالك يا أستاذ سعد لغة منفعلة فيها شيء من الظلم والتجني على الأستاذ الكبير جمال سلطان .
خذ مثال من مقالك ( حتى صار شباب الإخوان يشعرون أن عداء جمال سلطان وموقعه لهم يفوق عداء الحكومة المصرية!)
هل تستطيع أن تثبت هذا الشعور لدى شباب الإخوان وهل وصل بالفعل إلى هذا المستوى إلا إذا كنت تتكلم عن شعورك الشخصي وتكون ممن ينتمي إلى الإخوان فيجب عليك أن لا تعمم إلا بدليل .
مثال آخر على اللغة الإنفعالية من نفس مقالك ( ففضلاً عن مسلسل الافتراء الدائم بالحديث عن (انشقاقات داخل الجماعة)، الذي لو صدق نصفه فقط لغدت فصائل الإخوان المنشقة أكثر عدداً من مشجعي نادي الزمالك!)
الحقيقة أني لا أعرف كم عدد مسجعي الزمالك بالضبط لكن أشعر أن هذا الكلام مبالغ فيه .

2- الموضوع يبدو أنه دفاع عن جماعة الأخوان الحبيبة ويحق لك ذلك أن كنت من من يحب هذه الجماعة ولكن ألا يحق للأستاذ جمال وموقعه المتميز ( المصريون )أن يدافع كذلك عن من يحب ونحب وهو فضيلة الشيخ العلامة يوسف القرضاوي وضد من جهر في حق الشيخ بأبشع الألفاظ ومن أيضاً طال سبابهم إلى أحب الناس وهم صحابة رسول الله صلى الله علية وسلم .
موقع المصريون موقع قديم نسبياً فلماذا أخترت هذا التوقيت بالذات للهجوم على الإستاذ جمال سلطان أم أن الأمر متعلق بموقف جماعة الأخوان من الهجمة الرافضية الشيعية على الشيخ القرضاوي وسكوتهم المخجل عن الدفاع عن الشيخ وعن أهل السنة قبل ذلك . نحن نوحيي فيك شجاعتك ودفاعك عن الأخوان ولكن لماذا الأخوان لم يدافعوا عن الشيخ وعن أهل السنة.إن سكوتهم كان شيء مخجلأً بحق بل وأفقدهم للكثير من التعاطف الذي كانوا يجدونه من عامة الناس بل وصل الأمر إلى نفس شباب الأخوان وليس البيان الشهير الذي أصدره مجموعة من شباب الأخوان يناصرون فيه الشيخ القرضاوي عنا ببعيد .
ياأخ سعد أن توقيتك هذا لشن الهجوم على الأستاذ جمال سلطان وموقعة وهو يقف للذب عن عرض الشيخ وعن أهل السنة لهو طعن في الظهر وخذلان لإخيك . وهو شيء نرفضة ونمقته ولا نرضى به .


hisham

انت تدعي انك كاتب مستقل؟؟؟؟؟؟


خالد

مع احترامي الشديد لشخصكم الكريم , لاأصدق انك كاتب اسلامي مستقل , بدليل تحسسك الشديد من هذه العناوين الصحفية العادية ضد اناس غير معصومين , الا ان كنت ترى ان جميع المنتمين لجماعة الاخوان معصومين ..


اسامة شحادة

واضح جدا أن هذه المرافعة عن جماعة الاخوان المصرية بقلم سعودي في موقع قريب من جمال سلطان والسعودية خلطة لا يمكن هضمها بسهولة؟؟
هذه بعض الملاحظات:
1- موقع المصريون قام في نفس الفترة بمهاجمة رموز سلفية مصرية من علماء وفضائيات ولم يتطرق لها الكاتب فلماذا؟؟
2- ادعاء الكاتب ثناء المصريون على الحزب الوطنى قد يدخل في باب الفجور في الخصومة!!
3- لماذا الهجوم على المصريون وجمال سلطان الآن وهو يقود معركة مع الشيعة المعتدين وهو ما يزعم الكاتب تأييد جمال والقرضاوي فيه، فلماذا الآن هذا الهجوم الذي يقصد كاتبه نفي أي مصداقية لجمال والمصريون هل مصلحة جماعة الاخوان اهم من مصلحة الإسلام؟؟
4- قبل مدة نشرت العصر هجوم شخصي على الكاتب محمد ابو رمان واليوم على جمال سلطان فمن غذاًً؟ وهل هذا هو البديل للمناقشة الفكرية والنقد البناءفي (عصرنا)!!


منصور

بصراحة صُدمت من حجم المعلومات التي أوردها ا لكاتب عن جمال سلطان وصحيفته المصرويون

جمال سلطان معروف بتوتره من الإخوان .. وهو يسعى لإيراد أي نقيصه عنهم دون تقدير لأنهم يتعرضوت لأبشع ممارسات قمعية من السلطة


أستاذ جامعي

صحيفة المصريون صحيفة رائدة في مجال العمل الصحفي وتمثل المصداقية في اعلى صورها , وجمال سلطان مفكر كبير بذل الكثير _ولازال_ لأمته وهو يحترق دائما على حال الأمة .
وبعد هذا يأتي هذا الكاتب ليدافع عن حزبه على حساب الاسلام وبلغة لاتليق بمجلة العصر الرائدة , وليتك هاجمت من يريد هدم الاسلام لامن يريد بناءه .
والعجيب أن جماعة الاخوان تغض الطرف عن خلافها مع الشيعة بحجة وحدة الأمة في حين أنها تسل سهامها في وجه السلفية ومن يمثلها ..آه يازن العجايب


محمد

أشكر الأستاذ سعد على موضوعيته في ما كتب، وعلى المعلومات التي سردها ورصده الدقيق لموفع المصريون والقائم عليه جمال سلطان، الذي تخلى عن مهامة الدعوية وبدأ في الوقيعة بين علماء المسلمين كما فعل في الكذب على المفكر الإسلامي محمد سليم العوا ومحاولة الوقيعة بينه وبين الشيخ يوسف القرضاوي.
أعتقد بأن جمال سلطان أفلس تماماً وبدأ بالتخبط يمنه ويسرى.


تركي العوفي

من الواضح ان القراء المتعصبين لجمال سلطان لم يجدوا ما يردوا على اورده الكاتب،فانتقلوا لأمرين: الهجوم على الكاتب وهم لايعرفوه بل كل بضاعتهم التخمين بأنه اخواني متعصب،وثانيا:جر الموضوع الى انه هجوم على المدافع الكبير عن اهل السنة جمال سلطان، الذي ما عرف الا مفرقا للصف،والا الاخوان خارج اهل السنة في نظركم؟!


سلطان البلوي

لم يورد الكاتب هنا أي معلومات جديدة على المتابعين لكتابات جمال سلطان ولموقعه

فهو معروف بتوتره تجاه كل ما هو إخواني ، هذا أمر بات الشك فيه كتغطية السماء بغربال

كما أن جمال سلطان معروف بالشدة في الخصومة ، إذا رضي عن أحدٍ سكت عنه . وإذا خاصمه فتح عليه أبواب السماء
لا أدري لماذا لم يلفت انتباه بعض الإخوة المعلقين سوى قضية أن الكاتب هو إخواني أو كاتب مستقل .. هبوه كاتباً بوذياً!! .. ناقشوا المعلومات التي يوردها والحقائق والوثائق التي ذكرها أفضل من مجرد اتهامه بتهمة هو ـ والملايين ـ يعتبرونها شرف ووسام عليهم.

واضح أن التوتر ناتج لأن الكاتب كشف معلومات تشير إلى أن هدف جمال سلطان ضيق


حمد

( من رمى أخيه بشيء وقع فيه )

لا اراك تختلف عمن اتهمته يارجل!!! عيب


من أم الدنيا

انا الوم الكاتب على جمع هذه العناوين عن جماعة الاخوان لانه بجمعه لها اساء للجماعة من حيث شعر او لم يشعر وذلك لان المعروف عن جريدة المصريون صدق اخبارها فاذا كان كثير من المنتمين لجماعة الاخوان كما في العناوين فقل على الجماعةالسلام


عبدالرحمن

أنا ممن انخدعوا بكتابات جمال سلطان لمدة من الزمن

وبعد فترة من القراءات المتابعات عرفت أن ما كان يوهمنا بأنهم أعداء للدين وأنهم سيهدمون حصن الإسلام من الداخل، أن هؤلاء ما هم إلا إسلاميون مُصلحون، ارتكبوا جريمة اختلافهم مع منهج جمال سلطان، الذي أخذ من البعض تشددهم العقائدي ولكنه لم يأخذ منهم ورعهم الديني، فصار شتّاماً وعنيفاً في نقده، ولا يتورع عن تقويل الآخرين ما لم يقولوه. إضافة لضحالة إطروحاته وهشاشتها وضحالتها المعرفية

وأكبر دليل على ذلك ما يفعله تجاه الإخوان المسلمين، الذين أختلف معهم كثيراً في فكرهم وطريقتهم ومنهجهم، ولكن أبرأ لله من التعامل معهم بطريقة جمال سلطان غير الجائزة شرعاً وخُلقاً ومروءة


بدر التركي

لا أعرف سبب هذا التعصب الأعمى من بعض الأخوة في ردودهم، هذا التعصب للكاتب جمال سلطان الذي يخطئ ويصيب، ولكنه أخطأ كثيراً في الآونة الأخيرة وما أرى الأخ سعد إلا ممن يبرون ذممهم بإيضاح الحقائق.
ثم ما هذا الهجوم على الأخوان المسلمين .. الآن تركتم كل المبتدعة والزنادقة والعلمانيين ولم يتبقى إلا أخوانكم؟!!


بدر التركي

اتفق مع الكاتب فيما ذهب إليه، فمواقف جمال سلطان باتت مؤذية.
واستغرب من المعلقين تعصبهم الأعمى لجمال سلطان وأن أخطأ، وتحاملهم على الأخوان المسلمين وما هم إلا أخوة لنا.


خالد

أشكر الكاتب على رصده الدقيق والموضوعي والموثق للمارسات الكاتب جمال سلطان وصحيفة المصريون

كثيرون سيصدمون بممارسات جمال سلطان وأفعاله ،، ولكن الحق أحق أن يتبع

والشكر موصول لمجلة العصر على نشر هذا الموضوع الذي يدل على حياديتها ونزاهتها وانحيازها للحقيقة


محمد سيد

سؤال واحد أوجهه لكل المدافعين عن الاستاذ جمال سلطان

هل تستطيعون دفع ما قاله الكاتب بدلا من الهجوم على شخصه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لا أعتقد

نريد ردا علميا موثقا


.زامل

رغم عدم رضائي عن بعض اعمال جمال سلطان ومواقفه....الا ان لي ملحوظات على مقال الاخ سعد القرني:1- المقال طويل وممل..ولايصلح ان يسمى مقالا رغم انه قال اراد الاختصار
2-المقال محشو باتهام النيات وبأنواع الاتهامات التي لم يدلل عليهابشكل قطعي .
2- الكاتب اشار الى انه كاتب مستقل ولكن فحوى المقال مرافعة دفاع عن تيار الاخوان ...فأين الاستقلال يا مستقل.
3-الفاظ المقال حادة ومتشنجه وهي لاتختلف عن ما رمى به ...جمال سلطان.
4-حوى المقال تزكية عريضة لتيار الاخوان ...وكأنه لم يسمع تصريح عاكف: مذهب الشيعة مذهب اسلامي يجوز التعبد به. فما موقف الكاتب من هذا.
5- لاادري هل الكاتب يعيش في الارض ام في كوكب المريخ ...وهو برمي سلطان بالتعصب ...ونحن نشاهد الاخوان وهم من اشد الناس تعصبا تجاه التيارات الدعوية السنية ...اما مع الشيعة فهم اخواننا ...فأين العدل ايها الكاتب المستقل.......
6- طريقةعرض المقال ذكرتني بخربشات منديات الانترنت ...التي ليس لها زمام ولاخطام


نوفل بن إبراهيم

يؤسفني أن يسمح موقع العصر بنشر هذا العنوان الهابط و المسف الذي بلغ المدى في الاساءة الشخصية لداعية مسلم اختلف معه الكتاب في وجهات نظره فغذا به يصفه بالردح الثقافي فأين الأخلاق؟ تمنيت لو سللت قلمك للرد على الذين انبروا لتسفيه الشيخ القرضاوي في رده على الشيعة الروافض و دفاعه عن عقيدة الأمة و أمنها لكنكم صمتم صمت المقابر عن جرائم الروافض ثم خرج بعضهم بالاسفاق المريع, وقبلك ترك سليم العو الروافض و طعنهم في الشيخ القرضاوي بل في خير هذه الأمة بعد نبيها ليرد على القرضوا يويسففه!! ثم إذا به يرفع دعوى قضائية على جردية المصريون لأنه كتبت عن تحركاته المشبوهة للتصدي لوقفة الشيخ القرضاوي ضد جرائم ايران و عملائها, لست مصريا و لست انتمي الى اي حزب او حركة بل انا مستقل و اعترف بانه ليس كل ما تنشره المصرون يعجبني و لكنني اعترف بانها بلغت صورة مثالية في الاستقلالية و لكن مشكلة الاخوان و كل الجماعات الحزبية املتعصبة هي انها لا تقبل الا المديح و الولاء التام, فكيف تتجرأ المصورن على نقد بعض الممارسات الاخوانية و كيف تنجح في ان تصير من اكبر المواقع المصرية شعبية لا في مصر واحدها بل بين غيرهم المصريين من قراء العربية في البلاد العربية و في المهاجر؟ فلا بد من اسقاط المصريون بهذا المقال المسف و اهلابط و غيره, واقلها بكل صراحة لقد عانيا معشر المستقلين و لا نزال الأمرين من الماوقع الخاوانية المتتعصبة و باعتباري تونسيا اذكر معاناتانا مع بعض المواقع النهضوية التي ترفع شعار الحرية للجميع في حين تمارس اقصلا درجات الاقصاء و الافتراء على املخالفين المسلمين فتشتمهم و تكذب عليهم و تنسب لهم ارسال الاتهديدات اليها ثم تمنعهم من الرد و غير ذلك من المارسات الخسيسة, لا يا جماعة ليس هذا هو الاسلام و ليست هذه هي اهخلاق الاسلام,وهل لا بد لجمال سلطان او غيره ان يتحول الى بوق للاخوان حتى ترضوا عنه؟ اين التعددية و ايت الديمقراطية التي صرعتمونا بها و التي من اساسياتها تقبل الراي المخالف؟ بل ان موقع المصريون لطالما كتب في نقد مواقف لمن سمهاهم بالسلفيين ام ان جماعة الخاوان جماعة معصومة لا يجوز نقدها,
أخيرا اقول انه من الخزي و العار ان يصدر هذا المقا لفي الوقت الذي يتصدى فيه جمال سلطان و موقع المصريون للاختراق الرافضي لمصر , في حين يصمت الاخوان صمت المقابر عن هجمة الراوفض على الشيخ يوسف القرضاوي بل على عقيدة الأمة و الصحابة و امهات المؤمنين, حسبنا الله و نعم الوكيل من مهازل التعصب الحزبي
أخير اارجو من موقع العصر ان ينشر تعليقي هذا الذي بلزمني لوحدي و ان يكف عن الانحياز الى الاخوان حتى لا يتهم من قبلهم بالانحياز, ليتكم تعاملون المستقلين و من يختلفون مع جماعات الاخوان بمثل ما تعاملون به الاخوان يا مشرفي العصر و انني على ثقة من خلال تجربيت معكم بانني لو كنت كتبت مقالا لاصف فيه رمزا اخوانيا بانه يردح بل لو قلت فيه اقل من هذا الكلام المسف الذي قاله صاحب المقال لامتنعتم عن النشر


إسماعيل عيطة

والله لقد حق لنا أن ندافع عن الحق أياً كان ، سواء كان مع الإخوان أو غيرهم ، ولكن كلمة الشكر للأستاذ سعد على مقاله ، والإخوان يساندون الحق طيلة حياتهم أياً كان مع الدكتور القرضاوي أو مع غيره


عبدالرحيم الشهري

أقول ان ماأورده الاخ الكريم موجود في الموقع ومنشور للناس والمطلع على النوايا هو الله سبحانه وتعالى_لنا الظاهر والله يتولى السرائر_ ومادام قد نشره الاستاذ جمال سلطان فقد خرج من ملكيته واصبح نقاشه والرد عليه ونقده واردا_ والى من دافع عن "المصريون" أقول ناقشوا أفكار الكاتب الكريم وأجهدوا أنفسكم في تتبع ما قال والرد عليه ان شئتم والا فأريحوا أنفسكم وأريحونا
تحية أخرى للكاتب الكريم ودعوة لمناقشة أفكاره وترك الهجوم على شخصه


سالم

الكاتب وصف نفسه بأنه كاتب اسلامي مستقل .. بينما يورد معلومات عن جماعة الاخوان قد لايعرفها حتى من هم داخل الجماعة كقوله : ( لم يحدث اي انشقاق داخلي مند تأسيس المصريون )

كما استغرب هدا الهجوم على جمال سلطان الدي لامبرر له عند الكاتب سوى نقد جمال سلطان لجماعة الاخوان !!!

هل الكاتب يلعب دور المحامي !


علي حسين باكير

فقط مجرّد تعليق بسيط من الجانب الشكلي، فالمستقّل لا يحتاج الى ان يضع الى جانب اسمه انّه كاتب مستقل وانما كتاباته تدلّ عليه، اضف الى ذلك فمن المعروف انّ التهجم الشخصي وليس النقد الموضوع عبر تناول الأشخاص انما يعني الافلاس...وحقيقة فان توقيت نشر المقال ومضمونه مشبوه ويصب في اطار معروف لا حاجة الى التذكير به.


أكرم

يا أخ سعد كان يكفي ان تقول باختصار أن جمال سلطان (غير دقيق وصاحب وجهات نظر مسبقة أو غير حيادي) وكفى....

اللهم ألف بين قلوب المسلمين


خالد

نشكر للكاتب هذا المقال الجميل، والذي حوى كماً رائعاً من المعلومات الموثقة والتحليل الجيد، ولا يضير الكاتب دفاعه عن حركة الأخوان المسلمين، ما دام منصفاً ومتحرياً للحق دون إسفاف أو تجاوز.
حاول جمال سلطان أن يستفيد من الهجمة على الأخوان المسلمين والتي يغذيها بعض الناقمين على منهجها الحركي، سواءً من التيارات السلفية، أو من الحركات الأخرى كالتيار السروري الذي لم يتحدث جمال سلطان عنه بكلمة، ولا يستطيعون هم الإنكار على جمال سلطان، فهو ابنهم وإن تركهم، وإن أخطأ، وما دام الصراع والافتراء ضد حركة الأخوان المسلمين هي الهاجس والقاسم المشترك، دون أي التفات للمخططات التي تحاك ضد الأمة في فلسطين والعراق، ودون محاول التقارب في الصف السني والحركي من أجل الخروج من المأزق الحضاري الذي تعاني منه الدول العربية والإسلامية.
أعتقد بأن الوقت حان لإيقاف الصراع بين الحركات الإسلامية السنية بالتحديد، وعدم التراشق فيما بينها وإيقاف تلك الحرب المبطنة التي يريد البعض أن يشعلها بسبب خطأ هنا أو زلة هناك.
الكاتب لم يذكر سوى حقائق عن جمال سلطان، الكاتب الذي تجاوز الحد في الإسفاف والإساءة لمفكرين وعلماء مسلمين كمحمد سليم العوا، وحاول الوقيعة بينه وبين الشيخ يوسف القرضاوي، والذي حول موقعه "المصريون" إلى حرب على حركة الأخوان المسلمين، وصمت كما ساق الكاتب عن الحزب الوطني لأنه لا يريد مصادمة الحكومة المصرية رغم ما تكيده تلك الحكومة الظالمة للإسلامي والمسلمين.
من الواجب على جمال سلطان أن يراجع نفسه وحساباته، ويوقف هجومه على المسلمين، ويوجه سهام نقده لأعداء الإسلام، وأن يحول موقعه إلى مكان جمع صف للأمة لا محل تفريق وتشتيت لجهودها ومقدراتها.. والسلام عليكم.


عبدالعزيز

أنا لست بإخواني ولا سلطاني ولا أي شيء من هذه الحزبيات..

لكني أحببت أن أقول لك

ليتك صدقت في وصف نفسك بأنك "كاتب مستقل"

لست مستقلاً, وهذا واضح من الهجمة المضرية على جمال سلطان..

قد يكون كلامك صحيح فيه , ولكن لهجتك وادعاءك الاستقلالية أفقداك القبول..

لك الود


سامر

من حق الأخوة الاختلاف مع الكاتب في لغته، لكن المشكلة ليست في كون الكاتب مستقل من عدمه، كما أن التجاوز عن الرصد الدقيق، والمعطيات التي أوردها بدقة للتباكي على الأستاذ العظيم جمال سلطان، والتساؤل عن توقيت النشر، أمر مؤسف ومسف... فالأولى دفع ما طرحه الكاتب... لا تجاوزه للتباكي والتساؤل عن أشياء لا صلة لها بجوهر الموضوع.


عبدالله علي

المقال لا يحوي أي أدلة أو براهين ...غضبة حزبية لا أكثر...

شخصيا أخالف جمال سلطان في تحامله على الإخوان ولكني أشهد أن الاخوان يتحاملون على مخالفيهم , كان بإمكان الاخالقرني تعقب مقال أو فكرة للاستاذ جمال دون هذه المقطوعة من الهجاء والفزعة الحزبية