أكبر أخطائه مراهنته على رضا السلطة: خيوط

أكبر أخطائه مراهنته على رضا السلطة: خيوط "الانقلاب" الداخلي على بنكيران

وكما يقول أحد المراقبين المستقلين، فإن أكبر أخطاء بنكيران هي مراهنته طيلة خمس سنوات قضاها على رأس الحكومة على رضا السلطة ولم يتذكر "الإرادة الشعبية" إلا في ربع ساعة الأخيرة عندما أدرك أن رأسه باتت مطلوبة. فبنكيران الذي يجد اليوم نفسه منبوذا من السلطة التي سعى إلى كسب رضاها، ومعزولا من "قيادات" حزبه

بوتين فخور بأدائها في الحرب السورية: روسيا تعاني تراجعا في مبيعات الأسلحة

بوتين فخور بأدائها في الحرب السورية: روسيا تعاني تراجعا في مبيعات الأسلحة

وختم الكاتب مقاله بالقول إنه بعد توسع عسكري استمر عشر سنوات كان يرمي إلى ترسيخ مكانتها قوة عظمى عالمية، تخفض روسيا ميزانيتها الدفاعية بنسبة تصل إلى 25 في المائة هذا العام. (تشير تقديرات أخرى إلى أن الرقم أقل من 10 في المائة، ولكن في كلتا الحالتين هو تغيير واضح)

نظام حكم لا مركزي: أمريكا وروسيا يريدان حل الصراع في سوريا بما يخدم مصالحهما على انفراد

نظام حكم لا مركزي: أمريكا وروسيا يريدان حل الصراع في سوريا بما يخدم مصالحهما على انفراد

مكن القول دون تردد بأنّ كلّا من الولايات المتحدة وروسيا لا تريدان التوصل إلى حل سياسي للصراع السوري المسلح إلاّ إذا حقّق هذا الحل مصالح كلّ منهما على انفراد؛ وهي مصالح معقدة يسودها التناقض بما ينعكس على إطالة أمد الصراع إلى وقتٍ تتغيرُ فيه التوازنات على الأرض بما يتوافق مع مصالح كلّ منهما دون تعارض

تقليص ميزانية غزة:

تقليص ميزانية غزة: "عباس" يعاقب حماس ويحشد العرب ضدها ويحرض الأمريكيين عليها

ووفقا لمصادر في محيط رئيس سلطة رام الله، فهو يعتزم أن يقلص، ضمن أمور أخرى وبشكل مؤثر، ميزانية الجهاز الصحي في القطاع. فالحكومة في رام الله ستدفع رواتب العاملين ولكنها لن تمول النفقات الإدارية للمراكز الطبية. ونقل الصحفي عن مستشار كبير للرئيس "أبو مازن" أن السلطة فكرت أيضا في تقليص ميزانية جهاز

	توقعات

توقعات "هندرسون": أيام ولي العهد السعودي رئيسا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية باتت معدودة!

يُنظر إلى "الرؤية 2030" على أنها آلية لتحقيق الطموح الشخصي للأمير محمد بن سلمان، الذي يبدو أن احتمال وصوله إلى العرش قد أصبح مرجحاً على نحو متزايد. ومع ذلك فإن الوسائل التي سيستخدمها تحديداً لتخطي ولي العهد الحالي تحيّر المتابعين لشؤون الخلافة السعودية.

 

تقارير إخبارية

المختارات

أكبر أخطائه مراهنته على رضا السلطة: خيوط "الانقلاب" الداخلي على بنكيران

أكبر أخطائه مراهنته على رضا السلطة: خيوط

وكما يقول أحد المراقبين المستقلين، فإن أكبر أخطاء بنكيران هي مراهنته طيلة خمس سنوات قضاها على رأس الحكومة على رضا السلطة ولم يتذكر "الإرادة الشعبية" إلا في ربع ساعة الأخيرة عندما أدرك أن رأسه باتت مطلوبة. فبنكيران الذي يجد اليوم نفسه منبوذا من السلطة التي سعى إلى كسب رضاها، ومعزولا من "قيادات" حزبه

حوار العصر

    تشومسكي: دونالد ترامب يُسرع بالولايات المتحدة نحو الهاوية

    من المرجح أن قدوم ترامب سيجلب المضرة أو حتى الأسوأ. لكن من المفهوم أن ذلك لن يتضح جليا في مرأى أناس معزولين عن بعضهم البعض، في مجتمع تنعدم فيه المؤسسات الجمعوية [مثل النقابات] التي تتولى أمر التثقيف والتنظيم؛ ذلك هو الفرق الجوهري الكامن بين معنى اليأس اليوم والمواقف المشجعة عموما للعمال

    مستشار سابق لأوباما: لا يمكن لأمريكا فك ارتباطها بمنطقة "الشرق الأوسط"

    وعليه، يتفهم شكوك الرئيس أوباما حول ما يمكن تحقيقه في الشرق الأوسط. فالمنطقة تمر بتحولات مهمة لا يد لأمريكا في الكثير منها "فنحن لم نبدأ الربيع العربي". والمفارقة هي أن ثورات الربيع وتغيير الأنظمة كانت أجندة بوش وليست أوباما "ولم تكن سياسة الولايات المتحدة ولكن الرئيس قرر دعمها"

    "ليندزي جراهام" في استجواب عاصف في الكونغرس: لقد سلمتم سوريا لروسيا وإيران

    لذا، دعني أنهي هذا: إذا كنت أنا الأسد، فهذا يوم جيد بالنسبة لي، لأن الحكومة الأمريكية قالت، دون أن تصرح، إنها لن تقاتل لاستبدالي. وإنه حقا يوم جيد أيضا بالنسبة للروس، الإيرانيين وحزب الله..لأن رجلهم لا يواجه تهديدا عسكريا جديا. ما فعلتم، يا سادة، توافقا مع الرئيس، أنكم سلمتم سوريا لروسيا وإيران.

    قائد جيش اليرموك "بشار الزعبي": جاهزون لدخول دمشق وحمايتها بعد دحر الأسد

    سندخل دمشق قريباً، فلم يعد الأسد يحتمل صبر الثوار وشدة بأسهم، وعند اندحاره أو انسحابه، سنقوم بتعويض الجيش في حماية المدنيين والمؤسسات الرسمية والمنشآت العامة والمصارف والطرق العامة وتسيير أمور المواطنين، بانتظار وصول الجسم السياسي ليقوم بعمله، لن تتوقف عند هذه الحد بل سنقوم بأعمال

    "فورين بوليسي": هل انتهى بشار الأسد حقا هذه المرة؟

    جوشوا لانديس: إن نهايته ليست قريبة. لكن الخسائر في إدلب وجسر الشغور تظهر مدى قوة وتنظيم المجموعات الثورية، وهذا ما يثير، بالتأكيد، قلق جمهور الأسد. فريد هوف: ليس هناك شك في أن جيشه الآن متعب، مستنزف وفاقد للروح المعنوية. العمود الفقري للجيش –الطائفة العلوية- ملًت من التضحية بأبنائها من أجل بقاء

    المالكي يخطط للعودة إلى الحكم على ظهر ميلشيات الحشد الشعبي

    رغم أن المالكي اضطر للتنحي كرئيس للوزراء في سبتمبر الماضي، إلا أن وضعه الحاليَ أبعد ما يكون عن المنفى السياسي، فهو واحد من نواب الرئيس، ولا يزال الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية. ولعل الأهم من ذلك، أن المالكي عزز علاقاته مع إيران والميليشيات الشيعية القوية التي ظهرت كرد فعل على توسع تنظيم الدولة

    "صنداي تايمز" تحاور الزائر الألماني لـ"أرض الخلافة": ما لم يفهمه الغرب عن "داعش"

    وأوضح "تودنهوفر" أن لم "يفهمه الغرب بشكل مناسب أن الدولة أنشأ دولة". إذ "السيارات تحمل لوحة الدولة والشرطة يضعون شارتها على ملابسهم بل وهناك نظام خدمة اجتماعية للفقراء، فقد بنوا دولة في ستة أشهر فقط". ووصف الحياة في الدولة بأنها تشبه العيش في ظل نظام ديكتاتوري "وهي عادية أكثر مما توقعت"

    د. عزمي بشارة: لهذا تقدمت تجربة تونس وتعثرت الثورة المصرية

    القول بأن الثورات بدأت في تونس ودُفنت فيها كلام مُبالغ فيه جدا، فالثورات العربية أصلا لم تُدفن في أي بلد عربي، فهذه عملية تغيير مستمرة، مرتبطة بالأوضاع السياسية والاجتماعية ومدى النضج عند القوى السياسية العربية أن تحول إلى موجة ثورية أولى، وأن لا تكون ثورة لها بداية ونهاية، هي موجة فتحت الطريق نحو

    مع السياسي اليمني عبد الكريم الارياني: الحوثيون هدموا الدولة ليتحكموا في قرارها اليوم

    الوضع الحاليَ شاذ بكل ما في الكلمة من معنى، وذلك لأن هناك دولة بهياكلها ووزاراتها ومؤسساتها، ولكنها لا تحكم.. وهناك فئة سياسية جديدة على المسرح هي التي "تتحكم".. وكيف نفهم الدولة؟ هل الدولة تخضع لحركة.. أم كل الأحزاب السياسية تخضع لأسس الدولة ولا تخضع لطغيان الدولة.. فإذا كان قد مورس عليهم في الماضي

    حمادي الجبالي: خطأ النهضة أنها سلمت بما يحدث من حولها ومكنت طرفا واحدا من الهيمنة

    أتفهم موقف الحياد الذي تبنته الحركة انطلاقا من تجربة الإخوان ومرسي، وأن التوازنات العالمية لا تسمح بـ"الإسلام السياسي"، وقلت لهم يجب أن لا نهيمن أو نخيف، يجب التحول التدريجي مع تفادي الأخطاء، لكن أن تنتقل من الأقصى إلى الأقصى بدعوى رفض الهيمنة ومنحها للآخر، فهو غير مقبول وقد يكون الطرف الآخر أكثر

    حفتر يعترف بتلقي دعم عسكري من الجزائر، السعودية، الإمارات ومصر

    في حواره مع الصحيفة الإيطالية "إلكورييري ديلا سيرا"، أقر الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بأنه يتلقى دعما عسكريا من أربعة دول عربية، هي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى كل من مصر والجزائر. اعتراف حفتر بتلقيه الأسلحة من هذه الدول العربية، جاء في سياق الحوار الذي

    ثوار السنة وداعش، رغم اختلافهم الفكري، سيزحفون إلى بغداد إذا رفض المالكي التنحي

    وتساءل مستنكرا في رده على المالكي، الذي اختزل الثورة في داعش: هل من الممكن أن يتمكن بضع مئات من جهاديي داعش من السيطرة الكلية على الموصل". وأوضح قائلا: "لا، جميع القبائل السنية خرجت ضد المالكي. وهناك مجموعات من جيش صدام سابقا وبعثيين وعلماء خرجوا جميعا بسبب القمع الذي عانيناه منه".